كما نعرف ان الغرب وصل إلى حالة تطور و ازدهار عمراني لا يغفل عنه الكثير من الناس لكن ما لا يدركه الكثير هو التدهور الاجتماعي و الاخلاقي
فإذا بحث انسان في المجتمع الغربي غالبا يرى هذا التفكك الاجتماعي و الاسري الذي بدأ بسبب ما يسمى مفكرين اجتماعيين ولكن في الاصل هم من مسببين الفساد في العالم الغربي و الآن في العالم الاسلامي حيث لو نظرنا لإبحاث غربية خرجت من بلادهم ان متوسط نسبة الانجاب عندهم لكل عائلة هو اقل من فردين و هذا الأمر يعد شيء خطير حسب ما تقول دراساتهم حيث اذا وصل معدل الانجاب إلى هذا الحد يؤدي ذلك إلى زوال هذا المجتمع في سنين قليلة فلمنع ذلك الأمر يحاولون فتح باب الهجرة مثلما نشاهد في الاعلام سواء كان بطريقة مباشرة او غير مباشرة  و اذا نظرنا لإسباب هذا الخلل عندهم فالسبب الرئيسي وراء هذا الأمر هو انتشار الزنى و العلاقات الحميمية قبل الزواج او حتى اصبح الزواج ليس من الشيء المهم بالإضافة لذلك كله ظهور المثليين وكما هو معروف ان قارة اوربا تسمى القارة العجوز بسبب قلة الشباب و كثرة كبار السن لإن في الأصل الأنجاب قليل مثلما قلت و ايضا من مفاسد افكار ما يسمى مفكرين اجتماعيين هو الشرخ الذي يحصل في كثير من البيوت الغربية حيث لا يوجد احترام من قبل الأولاد للأم و الأب فيحصل في المقابل ان الرجل و المرأة بدل ان يكون عندهم اطفال يذهبون و يجلبو كلب او  حيوان و يربونه لإن الأطفال في الغالب عندما يبلغون و يصبحو في سن الشباب يتركون الاهل و يذهبو للعيش مع العشيقة او الفتاة تعيش مع العشيق و بعدها قد يصبح انتحار عند الام او الاب لأنهم في الأساس لم يفهمو الحياة الزوجية بالطريقة الصحيحة فهذا الفساد كله اذا اتينا للصدق ينتقل بالتدريج إلينا نحنا المسلمين في هذا الوقت حيث تنتشر علاقات كثير منها تسمى بالحب و هي في الأصل علاقات لإشباع الشهوة فقط و في المقابل كل ما يتقدم الوقت يرتفع سن الزوج عند الطرفين و تكثر الطلاقات بسبب الفهم الخاطئ للزواج حيث يفكر البعض ان الزواج هو علاقة رومنسية عاطفية فقط لا يوجد فيها مسؤلية ولا اهتمام حيث كل طرف يكون اناني يحب فقط اشباع رغباته التي يطلبها من الطرف الثاني أكان مال او جنس او شيء اخر و ايضا ما يتبع ذلك كله عقوق الوالدين لنعود لنفس القصة التي في الغرب ان يكره الطرفين ان يجلبو اولاد لإن سيظنو ان هذا الطفل سيكبر و لن يكون مهتم بهم لإن اذا اتينا للحقيقة ان الأنسان عندما يكبر لا يكون قوي مثلما كان في الصغر فسيصبح عجوز ينبغي ان يكون هناك من يهتم به و هنا في الحقيقة يأتي دور الأولاد فلو ذكرنا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم 
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله , من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ ، قال : ( أمك ) ' قال : ثم من ؟ قال: (أمك) ، قال : ثم من ؟ قال: (أمك) ، قال : ثم من ؟ قال : (أبوك) متفق عليه , وزاد في مسلم : ( ثم أدناك أدناك) .

تعليقات