الشباب فترة ترتفع فيها الهمم و تشتد فيها عزيمة البدن فمهما فعلت فيها فلن تأخذ منها إلا العمل فمن عمل خيراً لآخرته و دنياه فهوا الموفق و من ضيع عليه الفرص فالأمل و العودة مفتوح ما لم تشرق الشمس من مغربها و ما لم تصل الروح إلى الحلقوم فعمل فلن ينفعك إلا عملك و انظر للقبور كم فيها فالسعادة الحقيقية الدائمة هي عندما تكون أبدية

تعليقات