المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2018
احزن على امرأة وقفت حائرة بين تقاليد لا يوافق عليها الاسلام و افكار و تصاوير غربية ظلمت المرأة لإنها لم تعدل بين المرأة و الرجل حيث يريدون نزع هويتها الأنثوية و فصلها عن مكملها الذي هو الرجل و جعل كلا من الرجل و المرأة شخص ليس هو انثى ولا ذكر كالآلة يعمل لإجل ان ينعم فئة معينة لكن نعمة الأسرة و اساس استمرار البشرية الذي هو الانجاب عن طريق العائلة لا يريدونه بل يريدون جعلهم لا يحتاجون بعضهم رغم ان كل منهما يتميزان بمميزات مختلفة يكملان بعضهم البعض و لا يمكن القول ان نساوي بين الرجل و المرأة بل نقول ان نعدل بينهم لأن كل منهما لديه قوام و طريقة تعامل مختلفة مع شؤون حياتية متعددة
يقولون ان الزوجة تدفن في البيت عندما تقوم بالأمور
المنزلية اليس الرجل يجابه قساوة الحياة من اجل لقمة العيش اليس هو الذي يخدمها بجلب الأموال و معاركة ظروف الحياة المريرة من أجل ان تتنعم بحياتها فالمغزى من ذلك ليس اذا كان هناك رجل او امرأة ظالمة يكون جميع افراد الجنسين ظلام
مهما تكبر و ظلم ومهما قتل و شرد ومهما رفع رأسه ليقف على الجثث لن يهرب و لن يفلت من عذاب القوي الجبار رب السموات و الارض